آرشيف الوسط الإخبارية ... قيد الإنشاء
 
آرشيف -  الوسط الجنوب والبقاع
ترو: نرفض ان يكون الإقليم مكبا للنفايات ونتمنى ممن يغرينا بالحوافز أن يساعدنا بالإنماء

الوسط اللبنانية | 14-03-2016 | 21:52
الوسط الإخبارية
 
  نظم الحزب التقدمي الاشتراكي - فرع مزبود، برعاية النائب علاء الدين ترو، "دورة المعلم الشهيد كمال جنبلاط لكرة السلة"، على أرض ملعب جامعة الآداب والعلوم والتكنولوجيا في لبنان (AUL) في جدرا، حضرها المدير العام لوزارة المهجرين احمد محمود، رئيس اتحاد بلديات اقليم الخروب الشمالي محمد بهيج منصور، رئيس اللقاء الوطني في اقليم الخروب عمر حبنجر، وكيل داخلية الحزب التقدمي الاشتراكي في اقليم الخروب الدكتور سليم السيد، المسؤول السياسي للجماعة الاسلامية في جبل لبنان عمر سراج وعدد من رؤساء البلديات والاندية والجمعيات وشخصيات.
 
استهل افتتاح الدورة بالنشيد الوطني، ثم تقديم من منسق الحزب في مزبود عيسى عيسى، ثم القت مديرة العلاقات العامة في الجامعة غنى بصبوص كلمة ترحيبية، ثم تحدث فشكر ترو للجميع حضورهم والمشاركة مع فرع مزبود في الحزب التقدمي الإشتراكي في الاحتفال الرياضي لمناسبة ذكرى إستشهاد المعلم كمال جنبلاط.
 
وقال: "في الماضي كانت الأحزاب طليعة المجتمع، وكان شباب الأحزاب هم المحركون للمجتمع والقرى والبلدات في أعمال إجتماعية وإنمائية وسياسية، وكانت تلك الأحزاب تعمل من أجل خير الإنسان والقرى والبلدات في هذه المنطقة، ولكن اليوم مع الأسف هناك تراجع في عمل الأحزاب ومنهم حزبنا، وهذا التراجع هو على المستويات كافة، لكن هذا له ظروفه التي لا نحملها لمسؤولي الأحزاب او عناصرها، لكن هذا جزء من الإنقسامات الحاصلة في البلد وفي العالم العربي، لكن أملنا دائما بأن تعود الأحزاب الى عملها الطبيعي والى مجتمعاتها وأبنائها والى مواطنيها وقراها وبلداتها، من أجل أن تقوم بإنهاض المجتمع وتثقيفه وتأسيسه وتوحيده بالتضامن فيما بينها كأحزاب ، ثم بالتضامن بين بلديات القرى والبلدات ومخاتيرها وقواها السياسية، لأن الأحزاب لها دور ايجابي في توحيد المجتمع والرؤية وتكاتف الجهود من اجل النهوض بالبلدات والمنطقة، فتحية الى فرع الحزب في مزبود على هذا النشاط، الذي نأمل ونتمنى ان يعم كل القرى والبلدات سواء من الحزب التقدمي الإشتراكي او غيره من الأحزاب الوطنية والإسلامية في المنطقة".
 
وشكر جامعة العلوم والآداب والتكنولوجيا "التي دائما تتيح لنا عبر قاعاتها وملاعبها ان نجتمع سويا ونقيم هذه الاحتفالات واللقاءات على أمل ان نجد أمكنة أخرى في المستقبل من القيام بهذه النشاطات الرياضية والثقافية والصحية والإجتماعية".
 
أضاف: "نجتمع اليوم في ذكرى استشهاد المعلم الشهيد كمال جنبلاط، الذي كان رائدا من رواد السياسة اللبنانية والوطنية والسياسة العربية والعالمية. كمال جنبلاط لم يكن رجلا سياسيا فقط، كان رجلا مفكرا وكاتبا بارعا وباحثا، له العديد من المؤلفات والأبحاث العلمية والكتب السياسية والأدبية والشعرية، وكان ركنا من أركان الدولة اللبنانية، وكان وطنيا وعلمانيا وتقدميا، وكان يخيف الرجعية العربية والأنظمة العربية، ولهذه الأسباب كان اغتياله في 16 آذار عام 1977 على يد النظام السوري، الذي يغتال شعبه اليوم، ويدمر قراه وبلداته في كل انحاء سوريا".
 
وتابع: "كمال جنبلاط كان مع الأحزاب الوطنية والتقدمية سنة 1975-1976 قبل انفجار الحرب الأهلية في لبنان، وكان سباقا في طرح اصلاحات سياسية فيما سمي انذآك البرنامج المرحلي للاصلاح السياسي، الذي كان يتضمن الكثير من الأفكار السياسية، من قانون انتخاب الى تخفيض سن الإقتراع الى اعطاء المرأة حقوقها، والى الانماء المتوازن والكثير من الموضوعات التي يطالب بها اليوم الكثير من فئات المجتمع، الى جانب الثراء غير المشروع ومكافحة الفساد، الى كل هذه الحركات اليوم في لبنان، من حقوق المرأة الى "بدنا نحاسب" وغيرها، كأنها تستوحي فكر كمال جنبلاط بتطوير الدولة والنظام وقانون الإنتخاب، وفي اعطاء الحرية للشباب في اختيار ممثليهم في محاسبة ومكافحة الفساد وغيره من الموضوعات، فهكذا كان كمال جنبلاط، ونحن نقتدي بفكره، الذي سيبقى فكره نيرا وخالدا الى أبد الآبدين".
 
وفي الشأن السياسي لفت ترو الى ان "تعطيل انتخابات رئاسة الجمهورية قاربت حوالى السنتين"، معتبرا ان "التعطيل ربما سيستمر اذا ما استمر فريق من النواب بعدم الذهاب الى المجلس النيابي. نحن في هذا المجال وبعيدا عن الإتهامات، ندعو جميع النواب الى الحضور الى المجلس النيابي، وهناك ثلاثة مرشحين، وليفز من يفز في هذه الانتخابات وسيكون عندئذ رئيس لكل اللبنانيين بدون استثناء، في 8 و 14 آذار، لأنه لا يمكن ان تستقيم الدولة بدون ان يكون لها رأس او رئيس، لأن رأس ورئيس الدولة هو الضابط، وهو الذي يقسم على حماية الدستور والشعب والمؤسسات. في المرة الماضية كان هناك حوالى 72 نائبا مع غياب بعض النواب، في المرة المقبلة، نأمل ان يتأمن نصاب الثلثين وان ننتخب رئيسا للجمهورية، وننتهي من الفراغ الرئاسي".
 
وعن الانتخابات البلدية قال: "هناك انتخابات بلدية، وهذا الاستحقاق البلدي هو استحقاق إنمائي وخدماتي، له الطابع العائلي ونكهة سياسية. نحن كحزب نتمنى على كل الأفرقاء، وعلى مسؤولينا بالدرجة الأولى وعلى اصدقائنا وحلفائنا، ان يكون التوافق سيد الموقف، وان تسعى الأحزاب والعائلات الى تحقيق توافقات داخلية تأتي بمجالس بلدية تكون قادرة على النهوض بقرانا وبلداتنا، وهذه التجربة التوافقية التي جرت في الماضي في الكثير من القرى والبلدات، نتمنى ان تعم وتستمر ومن لم يستطع التوافق في المرة الماضية بسبب ضيق الوقت، ان يتوافق اليوم في هذه المرحلة لأننا لا نحبذ البلديات الفئوية ذات اللون الواحد، التي تلغي وتبعد نصف ابناء القرية عن ممارسة مهماتهم ان يكونوا شركاء في العمل البلدي داخل القرى والبلدات. نحن نسعى مع كل من يريد التوافق واجراء التوافقات، ليست التوافقات الفوقية اي ان نفرض على القرى والبلدات بلديات لا يريدونها، نحن سنسعى للتوافق وان يكون هذا التوافق من اصحاب الخبرة والاختصاص والقدرة على القيام والنهوض بالقرى والبلدات".
 
وتابع: "دائما يفاجئوننا بموضوع النفايات، وهذه تحصل للمرة الثالثة في اقليم الخروب، فيضعوا لنا موضوع النفايات فجأة وكأنهم يدورون العالم كله حتى عكار والهرمل ولا يجدون مكانا، ومن ثم يعودون الى منطقتنا في الاقليم. قلناها ونكررها اليوم نحن ضد ان نكون مكبا للنفايات في اي منطقة من الاقليم، وهذا ليس رفضا بالسياسة ولا بالطائفية ولا بالمذهبية، لكن من يريد اليوم ان يغرينا بالحوافز، كنا نتمنى منه ان يساعدنا في الانماء. نحن رفضنا الاتيان بالنفايات الى اقليم الخروب، وهذا كان موقف اجماع داخل اتحاد البلديات وداخل احزاب المنطقة وابنائها وفاعلياتها، بأننا لا نريد نفايات في الاقليم".
 
وختم ترو: "اليوم مطلوب من اتحاد بلديات الاقليم والبلديات والنواب وفاعليات المجتمع التكاتف والتضامن والتعاون من اجل معالجة نفاياتنا، نفايات قرى وبلدات الاقليم، نفايات برجا وجدرا وشحيم وعانوت وغيرها، ان نعالجها بأسرع وقت لأنه لم يعد هناك من مجال للتأخير بهذا الموضوع، لأن النفايات غزت كل الطرقات والساحات والأحراج، وهناك استعداد للتعاون مع اتحاد البلديات وكل المخلصين لكي نجد حلا لنفايات الاقليم وننتهي من هذا الموضوع. اتحاد البلديات يبذل جهودا كبيرة في هذا المجال".
 
بعد ذلك قدم مدير فرع الحزب احمد الدغيلي وعيسى درعي الدورة لترو وبصبوص.
 
مباراة
 
ثم انطلقت المباراة ففاز شحيم على بسري (72-44)، والاقليم على جدرا (47-45)، وبرجا على الزعرورية ( 87-43) ومزبود على المغيرية (96- 41).
وفاز في النصف النهائي مزبود على برجا (77-70)، وشحيم على الاقليم (67-59). 
 


 إقرأ أيضاً
2016-12-28
17:44
اطلاق جمعية صيدا ماراثون الدولية لتحضير منركض للتنمية والسلام
2016-12-28
13:30
إذابة بلدية شبعا للجليد من الشوارع
2016-12-28
08:20
مقتل نائب رئيس بلدية العين خالد حوري
2016-12-28
21:02
إعادة فتح طريق شبعا بعد تراكم الثلوج
2016-12-27
14:44
توقف حركتي الملاحة والصيد البحري في مرفأ صيدا بسبب العاصفة
2016-12-27
12:19
الحريري عرضت الاوضاع في عين الحلوة مع وفد من القوى الاسلامية
2016-12-27
10:11
الثلوج تغمر شبعا
2016-12-27
10:09
تفجّر الينابيع في النبطية واقليم التفاح
2016-12-27
09:18
الثلوج تغمر شبعا وكفرشوبا
2016-12-26
17:49
الأيوبي: وحدة الصف أولوية الجماعة في لبنان
2016-12-25
20:16
الامطار الغزيرة زادت منسوب نهري الليطاني والزهراني
تطبيقات
تطبيقات

الأقسام الرئيسية

محليات
إقليميات
أمن
اقتصاد
مباشر
رياضة
خاص الوسط
مفكرة
تحقيق
لاجئين ومخيمات
أسرار الوسط

 

أقسام أخرى

نقل مباشر
الوسط اللبناني
الوسط الإقليمي والدولي
وسط الشمال وعكار
وسط بيروت وجبل لبنان
وسط الجنوب والبقاع
اقتصاد وصناعة
الوسط المغترب

الجريدة

PDF
كادر العمل
اتصل بنا

 

إذاعة وتلفزيون

حول
موجات البث
البرامج

 

التواصل الاجتماعي

Facebook
Twitter
Youtube
Linkedin
Mazad Alwassat

 

حول الموقع

من نحن
كادر العمل
اتصل بنا

 

أقضية ومحافظات

قضاء جبيل
قضاء كسروان
قضاء المتن
قضاء بعبدا
قضاء عاليه
قضاء الشوف
قضاء الهرمل
قضاء بعلبك
قضاء زحلة
قضاء البقاع الغربي
قضاء راشيا
قضاء عكار
قضاء طرابلس

 

أرشيف

قضاء زغرتا - الزاوية
قضاء بشري
قضاء البترون
قضاء الكورة
قضاء الضنية
قضاء صيدا
قضاء صور
قضاء جزين
قضاء النبطية
قضاء حاصبيا
قضاء مرجعيون
قضاء بنت جبيل

 
أرشيف الوسط الإخبارية
Copyrights © alwassat.com - 2022